مهندس الحرب الصامتة الرائد علي ثليجي (المدعو عمار) و دوره في بناء الأجهزة السلكية واللاسلكية أثناء الثورة

بوقرين عيسى

الملخص


إن البحث في موضوع الاتصالات السلكية و اللاسلكية خلال الثورة الجزائرية، هو البحث عن انجازات شبيهة بالمعجزة للشعب الجزائري، الذي استطاع رغم الفقر والجهل والجوع وكل الشروط غير الإنسانية التي فرضها عليه الاستعمار الفرنسي، أن يخوض معارك بالذخيرة الحية وسلاح الإرسال، وتمكن من اختراق أكبر المؤسسات الإستخبارتية العالمية التي لها تقاليد كبيرة في الميدان ولها شبكات وعملاء عبر العالم، كما يعتبر سلاح الإشارة هو السلاح الفعال الذي استطاعت الثورة الجزائرية من خلاله أن تكسب الكثير من المعارك، وقد أسس هذا الجهاز و أداره شباب جزائري، أغلبهم دون سن العشرين لا يمتلكون من الخبرة إلا القليل، كما استفاد من خبرة الشباب الجزائري الذي كان مجندا في صفوف الجيش الفرنسي، ولعل المهندس، رجل الخفاء الحقيقي،  كان الرائد علي ثليجي المدعو عمار الذي لم تنصفه الدراسات التاريخية.

 

الكلمات الدالة-

 سلاح الإشارة ، عمار ثليجي، عبد الحفيظ بوصوف، الاتصال، المخابرات.


المراجع


موسى صدار: المواصلات اللاسلكية ( 1956-1962) الملتقى الوطني الأول حول الاتصال السلكي و اللاسلكي إبان ثورة التحرير، جمعية أول نوفمبر 54 لحماية و تخليد مآثر ثورة التحرير الوطني، 5،4،3 نوفمبر 1996، الأغواط، ص 41.

العربي بن المهيدي: ولد بدوار الكواهي بناحية عبن مليلة سنة 1923، تعلم في المرحلة الابتدائية في كل من بسكرة ثم قسنطينة، انظم لصفوف الكشافة الإسلامية منذ سنة 1939، انخرط في حزب الشعب منذ سنة 1942، كان من بين المعتقلين في حوادث 8 ماي 1945 ثم أفرج عنه بعد عدّة أسابيع، التحق يصفوف المنظمة الخاصة منذ تأسيسها سنة 1947، عضو مجموعة 22 التاريخية ثم أحد الأعضاء الستة الذين فجروا الثورة، قائد المنطقة الخامسة، ثم بطل معركة الجزائر، أنظر: إبراهيم بن عبد المؤمن: بروفيل محمد العربي بن المهيدي، مجلة مصادر تاريخ الجزائر، المجلد 17، العدد 1، سنة 2019، متاحة على الرابط التالي:

https://www.asjp.cerist.dz/en/article/111174

علي بن قاسي: أول دفعة من جنود الاتصال بالناحية الشرقية، ندوة مجلة أول نوفمبر، عدد 82، ص 37.

عبد الكريم حساني: أمواج الخفاء، منشورات المتحف الوطني للمجاهد، المؤسسة الوطنية للاتصال و النشر و الإشهار، الجزائر 1995، ص 09.

عبد الحفيظ بوصوف: من مواليد 17 أوت 1926 بميلة، من عائلة فلاحية، درس بالمدارس القرآنية، تحصل على الباكالوريا بقسنطينة، ثم تايع دراسة علم النفس، تميز بعدّة صفات أهلته في ما بعد ليتبوأ مناصب قيادية، انظم مبكرا لصفوف الحركة الوطنية، و كان من الأوائل الذين فجروا العمل الثوري بعد اندلاع الثورة، أصبح ثاني قائد للولاية الخامسة بعد العربي بن المهيدي، توفي في شهر ديسمبر 1980 رحمه الله. أنظر: إسعد لهلالي : عبد الحفيظ بوصوف ودوره في الثورة التحريرية الجزائرية، مجلة هيرودوت للعلوم الإنسانية و الاجتماعية، عدد 9 مارس 2019، متاحة على الرابط التالي :

https://www.herodotedb.com/index.php/ar/2018-04-18-12-56-55/2018-04-27-21-04-47/8-ar-aa/163-4-9

هؤلاء الجنود هم: سنوسي صدار، بومدين ذيب( أول شهيد في سلاح الإشارة) ، عبد الكريم حساني( المدعو الغوثي) ، أنظر: نجاة بية: المصالح الخاصة و التقنية لجبهة و جيش التحرير الوطني، 1954-1962، دار الخبر للنشر، الجزائر، 2010، ص58

عبد الكريم حساني: المصدر السابق، ص 23.

المورس: و تسمى بلغة النقاط و الحروف، نسبت إلى صموئيل مورس الذي اخترعها سنة 1840 و هي عبارة عن رموز تستعمل لإرسال المعلومات التلغرافية، باستخدام تتابعات قياسية من عناصر طويلة وقصيرة تعبر عن الحروف والأرقام والعلامات والحروف الخاصة الموجودة في الرسالة. العناصر الطويلة والقصيرة من الممكن أن يتم تكوينها عن طريق صوت أو علامات أو فتح وغلق المفاتيح ، أنظر :

http://www.codebug.org.uk/learn/step/540/morse-code-alphabet

تاريخ الإطلاع: 08/11/2020 على الساعة 20:35

عبد الكريم حساني: المصدر السابق ص 43.

تتكون المجموعة الأولى التي فرت من صفوف الجيش الفرنسي و التحقت بصفوف الثورة و التي كانت على دراية كبيرة بمجال الاتصال السلكي و اللاسلكي من : ديب بومدين المدعو عبد المؤمن، تليجي علي، دكار بوعلام، حساني عبد الكريم، صدار سنوسي، خروبي عبد القادر، و قد كونت هذه المجموعة النواة الأولى لمصلحة الاتصالات السلكية و اللاسلكية أنظر:

بوعلام دكار: مصلحة المواصلات السلكية و اللاسلكية خلال ثورة التحرير( حرب الأمواج )، ندوة مجلة أول نوفمبر، عدد 82، ص 32.

نجاة بية: إستراتيجية الثورة في تنظيم الاتصالات اللاسلكية (سلاح الإشارة)، مجلة المصادر، العدد 10، المركز الوطني للدراسات و البحث في الحركة الوطنية و ثورة أول نوفمبر 1954، 2004، ص 231.

بلقاسم خميلى : المجاهد الرائد سي عمار محاضرة ألقيت بمناسبة الملتقى الوطني الأول حول الاتصال السلكي و اللاسلكي إبان ثورة التحرير الوطني المنعقد بالأغواط سنة 1996 ص09 .

بلقاسم خميلى : مرجع سابق ص 10

نفسه : ص 10

نفسه، ص 11

عبد الكريم حساني: أجوبة من ميدان سلاح الإشارة، ندوة التسليح و المواصلات غداة الثورة، 1956- 1962، منشورات المركز الوطني للدراسات و البحث في الحركة الوطنية و ثورة أول نوفمبر 1954، 2001 ص 166، 167.

زيدان: جندي من أصل نمساوي، من جنود اللفيف الأجنبي، عمره أربعين سنة كان ضابطا سابقا في الجيش الألماني ثم تركه سنوات من بعد ليلتحق بالجيش الفرنسي و يرسل إلى الفيتنام، بعد ديان بيان وجد نفسه في الجزائر، التحق بصفوف الثورة بعد النداء الذي قدمته قيادة الولاية الخامسة في ما يعرف بعملية اللفيف الأجنبي، و أطلق عليه اسم زيدان. أنظر : عبد الكريم حساني: المصدر السابق، ص 41.

نفسه، 41

عبد الكريم حساني: ولد بتاريخ 23 فيفري 1931 ببسكرة، انظم إلى الثورة في وقت مبكر، ألقي عليه القبض بتاريخ 1955، أحد مؤسسي مدارس الاتصالات، التحق بوزارة الاتصالات العامة و التسليح، عين مديرا للاتصالات الوطنية، توفي يوم 06 نوفمبر 2010، أنظر:

نجاة بية: المرجع السابق، ص 53.

صدار سنوسي: ولد في 22 جويلية 1931 بتيارت ، التحق بصفوف جيش التحرير الوطني سنة 1955 بالولاية الخامسة، كلف بمصلحة الاتصالات السلكية، أنظر:

نجاة بية: المرجع السابق، ص 97.

عبد الكريم حساني: المصدر السابق ص 44.

نفسه ص 45.

أرشيف متحف المجاهد : ، التقرير ( 1erpartie transmission) ص 44،45 ، أنظر كذلك:

شريف عبد الدايم : عبد الحفيظ بوصوف، المؤسسة الوطنية للاتصال و النشر و الإشهار، الرويبة، الجزائر 2014 ص 132 .

Armée de Libération National Algérienne Transmissions Service d’Exploitation Rapport du lieutenant Abdoul Fatah officier chargé de l’exploitation à Mr le commandant des transmissions de l’ A.L.N.A pp 1-3

منصور رحال: شهادة حول الاتصال السلكي و اللاسلكي، ندوة مجلة أول نوفمبر، العدد 82، ص 48.

أحمد بن شاعو: أمواج الموصلات لنقل برقيات الأمل، ندوة التسليح و المواصلات أثناء الثورة 1956-1962، منشورات المركز الوطني للدراسات و البحث في الحركة الوطنية و ثورة أول نوفمبر، 2001، ص135.

كان الرائد علي ثليجي بالإضافة لكونه مدير المدرسة كان يدّرس بعض المقاييس منها التقنيات و قراءة الصور أنظر : أرشيف متحف المجاهد ، المصدر السابق، ص 132 .

الصادق مزهود: عبد الحفيظ بوصوف، السياسي المحنك و الاستراتيجي المدبر، دار الفجر، قسنطينة، 2003، ص 27

سميت هذه الدفعة باسم الشهيد "أحمد زبانا" و كانت أول دفعة باشرت تربصها بالمدرسة متكونة من 26 طالب. وقد تلقت تكوينا تقنيا للعمل على أجهزة الراديو في عملية التصنت. أنظر: المجاهد عبد الحفيظ بوصوف ،الجمعية الوطنية لمجاهدي التسليح و الاتصالات العامة ، 2001

محمد دباح: كنا نلقب بشبكات الراديو المتمردة، تر: فوزية عباد، دار هومة للطباعة و النشر و التوزيع، الجزائر، 2014، ص 62

لم يشأ المجاهد حساني عبد الكريم ذكر اسمي الطالبين و اكتفى بالقول بأنهما كانا ضمن صفوف المشاة في الجيش الفرنسي، جندتهما جبهة التحرير الوطني فالتحقا بصفوف جيش التحرير الوطني ظنا منهما أنهما سيكونان أكثر حرية فوجدا نفسيهما في وسط مغلق مرغمين على إتباع دروس نظرية و تطبيقية، فلم يستطيعان تحمل ذلك، مما دفعا بهما إلى التفكير في الهروب. أنظر: حساني عبد الكريم: أمواج الخفاء، المصدر السابق، ص 57

BART: جهاز إرسال من صنع أمريكي يستعمله الطيران، له قوة متوسطة، لكن مداه يمكن أن يصل أبعادا هامة على عكس أجهزة (RCA) التي تسير في ذبذبات محددة مسبقا. أنظر: عبد الكريم حساني: أمواج الخفاء، المصدر السابق، ص 61.

شريف عبد الدايم : المصدر السابق ص 104 .

فتحت إذاعة الجزائر الحرة المكافحة صوت جبهة التحرير وجيش التحرير يخاطبكم من قلب الجزائر عملها بجهازين للإرسال من نوع (ANGRC-38) قوتها 400 واط تشتغل بالبطاريات قام المرحوم زقار مسعود بشرائها ، وهي الإذاعة التي بقيت تشتغل طيلة بقية سنوات الثورة، رغم أن العدو عمل كل ما في وسعه لتدميرها أكثر من مرة و قنبل مقرها ثلاث مرات باستمرار الأمر الذي صعب من كشفها وإبطال عملها، وقد كانت تشتغل بثلاث لغات (عربية، أمازيغية، فرنسية). أما التقنيون العاملون عليها فهم إطارات جيش التحرير تابعين لمصلحة الاتصالات السلكية واللاسلكية. أنظر : شريف عبد الدايم : مرجع سابق ص 109، 110

عبد المجيد مزيان: ولد بتلمسان في مارس 1926 من عائلة عريقة و مثقفة، دخل المدرسة القرآنية و حفظ كتاب الله في عمر 9 سنوات، انظم إلى الثورة منذ بدايتها سنة 1954، أصبح عضوا نشطا في صفوف المالغ، ثمّ عين للعمل في إذاعة صوت الجزائر الحرة المكافحة، و التي كان من أشهر مذيعيها، كان مكلفا ببث البلاغات الوطنية للثورة كل يوم على الساعة الثامنة ليلا، عمل جنبا إلى جنب مع عيسى مسعودي الذي أسند إليه معالجة البرامج باللغة الوطنية، بعد الاستقلال تقلد الكثير من المسؤوليات، إلى جانب كونه كاتبا و مفكرا و عالما و أستاذا بالجامعة، توفي سنة 2001 رحمه الله. أنظر: عباس رضوان: عبد المجيد مزيان حياته و أعماله، مجلة الفكر المتوسطي، المجلد 8، العدد 2، جامعة أبي بكر بلقايد، تلمسان 2019، ص ص 30، 31

عيسى مسعودي : ولد في 12 ماي 1931 في وهران من عائلة فقيرة، تعلم اللغة العربية في المدارس القرآنية، ثم التحق بالزيتونة ليتحصل على شهادة الأهلية و التحصيل، انخرط في حركة انتصار الحريات الديمقراطية، و كان رئيس جمعية الطلبة الجزائريين بتونس سنة 1956، التحق بصوت الجزائر في إذاعة تونس و استمر كمعلق و إعلامي حتى سنة 1959، ثم انتقل إلى إذاعة الناظور بالمغرب يعد التحاقه بجهاز اللاسلكي التابع لجيش التحرير الوطني، و بها عيّن بإذاعة صوت الجزائر الحرة المكافحة، ثم في أكتوبر 1961 عاد إلى تونس ليشرف على صوت الجزائر من إذاعة تونس، كان لنشاطه الأثر البالغ في الرفع من معنويات جنود جيش التحرير الوطني. أنظر: جمال شعبان شاوش: الإعلام الثوري الجزائري في مواجهة الدعاية الفرنسية أثناء الثورة التحريرية، من التأثير و التجنيد إلى الدعاية المضادة، مجلة الدراسات الإفريقية، المجلد 2، العدد 4، جامعة الجزائر 2، 2016، ص 111

أعضاء جمعية ''المالغ'' : سلاح الإشارة في صلب معارك تحرير الجزائر. ندوة تاريخية جريدة الشعب 25 - 06 - 2012

أرشيف متحف المجاهد ، التقرير ( 1er partie transmission) ص 44،45 . أنظر كذلك : شريف عبد الدايم: مرجع سابق ص 140.

سهلي الطاهر إدريس: ترحيل جنود اللفيف الأجنبي، ندوة التسليح و المواصلات أثناء الثورة 1956-1962، منشورات المركز الوطني للدراسات و البحث في الحركة الوطنية و ثورة أول نوفمبر، 2001، ص 122.

بوعلام دكار: مواصلاتنا تضلل وسائل العدو، ، ندوة مجلة أول نوفمبر، العدد 82، ص 43.

بلقاسم خميلى : مرجع سابق، ص 11


المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.




جميع الحقوق محفوظة 2008 © مجلة الواحات للبحوث والدراسات
P-ISSN: 1112-7163
جامعة غرداية - الجزائر