رمزية الشّخصيّة التّراثية في الرواية الجزائرية المعاصرة "ثائر من الجزائر" لعبد القادر قسمية مقاربة سوسيو أدبية

. محمد رضا مغربي

الملخص


للسرد الروائي في أيامنا هذه دور فعال لتمرير خطابات متعددة، تحاول توجيه الرأي العام نحو قضايا أو إيديولوجيات معينة. فنجد روائيين بارزين أمثال ميشال هولبيك Michel Houellebecq بفرنسا و ستيفن كينغ Stephen King بالولايات المتحدة الأمريكية وغيرهم يجسدون هذا المعطى ضمن روايات عن السيرة الذاتية وعلاقتها بالمجتمع أو إحياء الماضي عبر شخوصه التاريخية فيما يعرف اليوم بالتاريخانية الجديدة New Historicism وسيرا على هذا المنوال حاول الروائي عبد القادر قسمية من خلال روايته التي بين أيدينا    " ثائر من الجزائر" تمرير رسائل ذات أبعاد متعددة من خلال إحياء شخصية الأمير عبد القادر الجزائري ضمن محطات ثلاث: (السيرة التّعليمية في الأمصار العربية، السيرة الحربية، السيرة الإنسانية والفكريّة) قصد إظهار قدرات ورمزية هذه الشخصية المتميّزة، ومن ثمّ تبيان المواصفات التي أهّلت الأمير لتبوأ المكانة التي جعلته محترما وموقرّا من العالم أجمعين آنذاك.

    فهل كان القصد من وراء إحياء هذه الشخصية التاريخية التعريف لاغير؟ وما سر التقسيم الذي تناول من خلاله حياة الأمير؟ وهل نحن اليوم وبعد مرور قرنين من الزمن بحاجة لمثل حياة هذه الشخصية الجزائرية؛ والتي قد تنافسها شخصيات أخرى معاصرة لنا؟  

تلك الأسئلة وغيرها قد تجد لها أجوبة ضمن دراستنا لهذه الرواية انطلاقا من منهج اجتماعي يحلل الظاهرة ثم يعطيها البعد الفكري أو"الرمزية" كما دوناها في عنوان الدراسة، وأظن أنه المنهج المواتي لمثل هكذا رواية، فطبيعة المجتمع آنذاك من فكر وعادات وقيم أثّر في شخص الأمير فكان لزاما علينا تبني منهج أقرب لطبيعة الرواية.

    أما بالنسبة لأهداف هذه الدراسة تكاد تكون واحدة في مغزاها متعدّدة في مبناها؛ فحين نشتغل بمتن جزائري نكون أقرب إلى تبني جزأرة الدراسة النقدية وذلك للفت انتباه الدارسين إلى الأعمال الفنية المحلية فهي لا تقل قيمة عن ما اعتدنا التجريب عليه من هنا وهناك.

    وما اشتغالنا على رواية ثائر من الجزائر دون غيرها من الروايات إلا لغايات؛ مفادها إحياء شخص الأمير عبر محطات الرواية الثلاث لتكون قبسا من نور يهتدي به كل قارئ يجد نفسه مخاطبا ضمن المحطات المشار إليها في الرواية.  

الكلمات الدالة: الرواية؛ الأمير عبد القادر؛ الجزائر؛ الرمزية.


المراجع


المومنون آية 52

البقرة آية 251

النساء آية 95

أبو العباس تقي الدين (ابن تيمية الحرّاني) مجموع الفتاوى الكبرى، تح: أنور الباز، عامر الجزّار، ط3 دار الوفاء (1426-2005)ج35/ص36

الحديد آية 25

البقرة آية 247

آل عمران آية 159

ينظر: سيرة ابن هشام تح: مصطفى السقا.ط2 مكتبة مصطفى البابي بمصر. أحداث ثمان للهجرة(1375-1955) ج04

الأزرقي أبو الوليد ، أخبار مكة، تح:عبد الملك بن دهيش، ط1 المكتبة الوقفية الرياض. (1424-2004) ( 2/ 121)

الأنفال آية 49

آل عمران آية 75

المائدة آية 66

النحل آية 126

الليل آية 7-10

المراجع

*القرآن الكريم برواية حفص

*ابن هشام سيرة المصطفى تح: مصطفى السقا. ط2 مكتبة مصطفى البابي بمصر. أحداث ثمان للهجرة ج04 (1375-1955)

*أبو العباس تقي الدين (ابن تيمية الحرّاني) مجموع الفتاوى الكبرى، تح: أنور الباز، عامر الجزّار، ط3 دار الوفاء (1426-2005)

*أبو الوليد الأزرقي "أخبار مكة" / تح:عبد الملك بن دهيش، ط1 المكتبة الوقفية الرياض- المملكة السعودية (1424-2004)

*عبد القادر قسمية " ثائر من الجزائر"، ط1 دار النفائس بيروت لبنان (1436-2015)


المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.




جميع الحقوق محفوظة 2008 © مجلة الواحات للبحوث والدراسات
P-ISSN: 1112-7163
جامعة غرداية - الجزائر