التربية التحضيرية في منطقة غرداية بين أهداف المنهاج والواقع

سيراج مسعود, بوجملين لبوخ

الملخص


التربية التحضيرية في منطقة غرداية بين أهداف المنهاج والواقع مقال يخوض في واقع هذا النمط من التربية بناء على ما تناولته نصوص التشريع التربوي الصادر عن وزارة التربية الوطنية كتجربة تخاض لإعداد الطفل نفسيا وسلوكيا  للاندماج في جو المدرسة حتى يبلغ سن التمدرس.

هذا النص ولو في عجالة مقالة نريد من خلاله إسقاط الجانب النظري على واقع العملية بمنطقة غرداية بحكم كونها ذات تجربة في إطار التربية و التعليم وقد كانت بحق جديرة بهذه الملاحظة لأسباب كثيرة منها انتشار المدارس الابتدائية – وحتى المتوسطات و الثانويات –على ترابها بصفة لافتة ، ثم المستوى التعليمي المرتفع لأبناء المنطقة كونها راسخة القدم في العلم و التعلم إضافة إلى أنها اتخذت أنموذجا لتجربة التعاون المتوسطي الجزائري أو ما يعرف بميدا 12 على أن نعلم أن هذا العنصر الأخير هو مجرد تجربة في السعي إلى الأخذ بأسباب التخمين المنهجي و البرامجي من أجل رفع مستوى الأداء الإداري و التربوي للمؤسسات التعليمية وعنصر التأطير إذا فإن اهتمامه كان منصبا على الطرائق لا على المضامين.

كلمات مفتاحية  -

 

تمدرس-التربية التحضيرية -منهاج-فضاء-ركن-الوسائل الديداكتيكية


المراجع


عملية تعاونية جرت في السنوات الأخيرة بين الجزائر وبعض بلدان البحر الأبيض المتوسط الأوربية شملت مجالات عدة منها الاقتصاد والتعليم على وجه الخصوص توجهت بمقتضاها أفواج من الخبراء الأوربيين إلى الجزائر للإشراف على تدريب بعض العناصر وتأهيلهم للتسيير كما أرسلت بمقتضاها بعثات محلية إلى أوروبا وخاصة فرنسا لتلقي هذه التدريبات .

عادة ما يؤذن بالإعلان عن بدء بتسجيل التلاميذ الجدد المترقب التحاقهم بالسنة الأولى ابتدائي للسنة المقبلة ما بين شهر مارس و أفريل في كل موسم دراسي .

المعروف ان سن التمدرس القانوني في المنظومة التربوية الجزائرية هو ست سنوات.

هذا ما يدعى مجانية وإلزامية التعليم ,المطلوب العودة إلى أسرية 1976 و التي لا تزال إلى الآن تعتبر المرجع الأساسي للمنظومة التربوية .

هذا ما يعرف برفض التسجيل الاستثنائي و هو ثغرة قانونية مفتوحة لبعض العناصر تتيح لها فرصة الالتحاق حتى وان لم تبلغ السن القانوني و ذلك وفق شروط يجتهد المسؤولون المحليون في تفسيرها بحسب الظروف.

يرجى الرجوع الى منهاج التربية التحضيرية للوقوف على المعنى الذي صاغه كتعريف لهذا المصطلح ص05

يفترض ان يكون سن الطفل في مرحلة التربية التحضيرية مادون السادسة و فوق الخامسة إلا ان الالتزام به قليل بسبب محاولات الترخيص الاستثنائي لمن هم دونه .

منهاج التربية التحضيرية (أطفال في سن 5-6 سنوات)الديوان الوطني للمطبوعات المدرسية 2008الصفحات 6-7-8

إرسال رقم 219/005/2015مديرية التكوين بوزارة التربية الوطنية بتاريخ 26 أوت 2015ص رقم 1

منهاج التربية التحضيرية ص 14-15-16-17

منهاج التربية التحضيرية ص 18-19-20

منهاج التربية التحضيرية ص21-22

المرجع نفسه ص من 22 الى 28

المرجع نفسه ص3

هناك تفصيل لهذه الطريقة –يرجى الرجوع إلى المرجع نفسه على الصفحة 11

المرجع نفسه ص29

يستعرض المنهاج عملية التقويم في مستوى الأفواج التحضيرية بطريقة مقنعة تفضي إلى ما سبق تفصيله في المقال و يمكن الرجوع في ذلك إلى الصفحة31 من المنهاج نفسه

المرجع نفسه ص30

ربما لم يتعرض المنهاج لهذا العنصر، إلا ان المتعارف عليه انه جزء مهم من سيرورة الفعل البيداغوجي داخل أقسام التربية التحضيرية

هناك تفصيل لهذا العنصر و ما يتعلق به في إطار نمو الطفل في هذه المرحلة الحساسة من العمر و ما يجب ان يستعمل لها من الطرائق حتى تلائم وضعها الاستثنائي

مثال حي الثنية وهو الحي الأكثر كثافة سكانية لا على مستوى المدينة فقط و إنما على مستوى الولاية مع محدودية إمكانية التوسعة فيه

ابتدائية عائشة أم المؤمنين تعتبر أنموذجا لهذه الظاهرة بطاقة استيعاب تقدر بأربعة و عشرين فوجا تربويا إلا ان إمكانياتها محدودة كونها تقع في حي شعبي مكتظ

ابتدائية عبد الله بوراس بني يزقن التي تعتبر أنموذجا سباقا لهذا النشاط وذلك بسبب تعاون الأولياء

مدرس الحمريات (منطقة العطف)مثال واضح لهذه التجمعات الجديدة و الحديث عن التحضيري فيها ضرب من الخيال

تدعى هذه العملية بالأقسام متعددة المستويات و لها مطبوع خاص بها صادر عن مديرية التعليم الأساسي بوزارة التربية الوطنية /الديوان الوطني للمطبوعات المدرسية 2014 .


المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.




جميع الحقوق محفوظة 2008 © مجلة الواحات للبحوث والدراسات
P-ISSN: 1112-7163
جامعة غرداية - الجزائر