حدود سياسة التعقيم النقدي في الجزائر خلال الفترة (2000-2014)

رايس فضيل

الملخص


منذ سنة 2000 شهد الإقتصاد الجزائري تطورات هامة جدا, فمع عودة أسعار النفط للارتفاع من جديد تحسنت معظم المؤشرات الاقتصادية الكلية، وتعززت الوضعية المالية و النقدية داخليا وخارجيا، حيث حقق ميزان المدفوعات فوائض هامة أدت إلى تراكم صافي الأصول الأجنبية التي نتج عنها توسع نقدي كبير تسبب في ظهور فائض في السيولة المصرفية، وضغوط تضخمية مقلقة وهو ما دفع بنك الجزائر إلى القيام بعمليات تعقيم نشيطة لتجنيب الإقتصاد الضغوط التضخمية ومن المتوقع أن إستمرار الظروف السابقة على ما هي عليه يمثل أحد العوائق للإستمرار في تطبيق هذه السياسة.

الكلمات المفتاحية –

 صافي الأصول الخارجية، التعقيم، صندوق ضبط الإيرادات، فائض السيولة، التضخم، سيولة الإقتصاد.

 


المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.




جميع الحقوق محفوظة 2008 © مجلة الواحات للبحوث والدراسات
P-ISSN: 1112-7163
جامعة غرداية - الجزائر